WWW.DODY.MSNYOU.COM

احنا منتدياااااااااات دودي احلي شباب وبنات مصر كلها
يلا اكتب اسمك والباسورد ومضعيش وقت


WWW.DODY.MSNYOU.COM

الصداقة هي الحب ولكن بلا أجنحة!

 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاسلام ليس دين المساواه بل دين العدل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dolly
رئيسه المنتدي
رئيسه المنتدي


انثى
عدد الرسائل : 20500
تاريخ الميلاد : 27/10/1984
العمر : 32
الحالة : الحمد لله على كل حال
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: الاسلام ليس دين المساواه بل دين العدل    23/1/2011, 01:16







الإسلام ليس دين المُساواةِ, وإنما دين العَدلِ (ابن عثيمين)







قال الشيخُ ابنُ عُثيمين – رحمه الله- في شرح على الواسطية ( شريط رقم: 10):
العدلُ
واجبٌ في كلِّ ما يجبُ فيه التسويةُ, ويدخلُ في ذلك العدلُ مع اللهِ – عز
وجل-؛ يُنْعمُ اللهُ عليك النِّعَمَ, فمِنَ العدل أَنْ تقومَ بشكرِه,
يُبَيُّنُ الله لك الحقَّ, مِن العدلِ أَن تَتْبعَ هذا الحقَّ.

ويدخل في ذلك العدلُ في معاملة الخَلقِ؛ أَن تعاملَ الناسَ بما تحبُّ أنْ يعاملوك به, جاء في الحديثِ: ( فمَن أَحبَّ منكم أَنْ يُزَحْزحَ عنِ النارِ ويدخلَ الجنةَ فَلْتَأْتِه مَنِيَّتُه و هو يؤمنُ بالله و اليوم الآخرِ, وَلْيَأْتِ إلى الناسِ الذي يحبُّ أَنْ يُؤتى إليه) [ رواه مسلم], عامِلْ الناسَ بما تحبُّ أَنْ يعاملوك به، مثلا : إذا أردت أَنْ تعاملَ شخصًا معاملةً، فاعْرِضْها أَوَّلاً على نفسِك؛ هل إذا عاملك إنسانٌ بها هل ترضى أم لا؟ إِنْ كنت ترضى فعامِلْهُ، وإلا فلا تعامِلْه.
ويدخلُ في ذلك العدلُ بين الأولادِ في العطيَّةِ، قال النبيُّ - صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم- : ( اتَّقوا اللهَ واعْدِلوا بين أَولادِكم ) [رواه البخاري].
ويدخلُ في ذلك العدلُ بين الوَرَثةِ في الميراثِ، فيعطى كلُّ واحدٍ نصيبَه، ولا يُوصى لأَحدٍ منهم بشيءٍ.
ويدخلُ في ذلك العدلُ بين الزوجاتِ، بأَنْ يُقسمَ لكلِّ واحدةٍ مثلُ ما يقسمُ للأخرى. وعلى هذا فَقِسْ.
وهنا يجبُ أَنْ نُنَبِّهَ على أَنَّ من الناسِ مَنْ يستعملُ بدلَ (العدل): (المُساواةَ) وهذا خطأٌ، لا يُقالُ: (مساواةٌ)؛ لأَنّ المساواةَ تقتضي التسويةَ بين شيئين الحكمةُ تقتضي التفريقَ بينهما.
ومِنْ
أَجلِ هذه الدعوةِ الجائرةِ إلى التَّسويةِ صاروا يقولون: أَيُّ فَرْقٍ
بين الذَّكرِ والأُنثى؟! سَوُّوا بين الذكورِ والإناث! حتى إِنَّ
الشيوعيةَ قالت: أَيُّ فَرقٍ بين الحاكمِ والمحكومِ، لا يمكنُ أَنْ يكونَ
لأَحدٍ سُلطةٌ على أَحدٍ، حتى بين الوالدِ والولدِ، ليس للوالدِ سلطةٌ على
الولدِ . . . وهلم جَرّاً .

لكن إذا قلنا بالعدلِ، وهو إِعطاءُ كلِّ أَحدٍ ما يَستحِقُّه، زال هذا المحذورُ، وصارت العبارةُ سليمةً.
ولهذا لم يأتِ في القرآنِ أبدًا: إنَّ الله يأمر بالتسويةِ! لكن جاء: { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ } [النحل : 90]، { وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ } [النساء : 58].
وكذبَ
على الإسلامِ مَنْ قال: إِنَّ دينَ الإِسلامِ دينُ المساواةِ! بل دينُ
الإِسلامِ دينُ العدلِ، وهو الجمع بين المُتَّفِقَينِ، والتفريقُ بين
المُفْترقَينِ، أَمّا أنه دينُ مُساواةٍ, فهذه لا يقولُها أَحدٌ, لا
يقولها من يعرفُ دينَ الإِسلام.

والذي يَدُلُّك على بُطلانِ هذه القاعدةِ أَنَّ أكثرَ ما جاء في القرآنِ نَفْيُ المُساواةِ: { لَا
يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ
أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ
وَقَاتَلُوا } [الحديد : 10] ، {لَا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ } [النساء : 95] .

ولم
يأتِ حرفٌ واحدٌ في القرآنِ يأْمرُ بالمساواةِ أبدًا، إِنما يأمرُ
بالعدلِ. وكلمة العدل تجدونها مقبولةً لدى النفوسِ؛ فأنا أَشعرُ بأَنَّ لي
فضلاً على هذا الرجلِ بالعلمِ أو بالمالِ أو بالزهدِ أو بالورعِ أو
بِبَذلِ المعروفِ؛ أَرى أنَّ لي فضلاً عليه, ثم أرضى أن يكونَ مساوياً
لي؟! كلُّ إنسانٍ يعرفُ في نفسِه غَضاضةً إذا قلنا بالمساواة.

وأنا
أحببت أن أنبه على هذا؛ لئلا نكونَ في كلامِنا إِمَّعةً, فبعضُ الناسِ
يأخذُ الكلامَ على عواهِنِه؛ قال الناسُ قولاً فقاله! لا يفكرُ في
مَدلولِه وفي معناه, وفي مَغزاهُ عند مَنْ وضعه؛ لأنَّ الذين وضعوه (عفاريت)
لهم مغزىً بعيدٌ. عندما نقولُ: لا سواءَ بين العالمِ والجاهلِ يقولُ:
لِمَ؟! الإسلامُ دينُ المساواة. والنبي – صلى الله عليه وسلم- يقول: ( خِيارُكُم في الجاهليةِ خِياركم في
الإسلام إذا فَقِهوا)[رواه البخاري], والعربُ أَشرفُ الناسِ نسباً؛ لذلك قال الله تعالى: { اللهُ أَعلمُ حيثُ يَجْعلُ رِسالَتَهُ} [الأنعام:124]. واللهُ جعل رسالتَه, التي هي للناسِ كافَّةً, في العربِ, إذاً: فهم أَشرفُ الناسِ نَسباً








_________________


كفانى عـزا ان يكـون لى ربا وكفـانى فـخرا ان اكون لك عبدا انت لى كما احب فوفـقنى الى ما تــــحب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لؤلؤه الصعيد
مشرفـــــه قسم المطبخ والامومه والطفوله
مشرفـــــه قسم المطبخ والامومه والطفوله


انثى
عدد الرسائل : 4021
تاريخ الميلاد : 21/01/1989
العمر : 27
الحالة : بحب ربنا
Loisirs : الهى انت تعلم كيف حالى فهل ياسيدى فرج قريب
نشاط العضو :
87 / 10087 / 100

تاريخ التسجيل : 11/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام ليس دين المساواه بل دين العدل    23/1/2011, 16:41

جزاكى الله كل خير يا ام ميزو

_________________

[b][i]الهى


ازل عنى الهموم وكل غم وفرج كربه القلب الشجى

ويسر ما تعسر من امورى وثبتنى على الدين السوى

وسهل كل صعب لى وحقق مرادى فى الصباح وفى العشى

وثبتنى على التقوى جهارا وسرا طول عمى يا ولى
[/i][/b]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
do2do2a
رئيسه المنتدي
رئيسه المنتدي


انثى
عدد الرسائل : 7179
تاريخ الميلاد : 25/03/1988
العمر : 28
نشاط العضو :
99 / 10099 / 100

تاريخ التسجيل : 30/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام ليس دين المساواه بل دين العدل    8/3/2011, 14:20

تسلمي يا قمر جزاك الله خيرا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاسلام ليس دين المساواه بل دين العدل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
WWW.DODY.MSNYOU.COM :: ~*¤ô§ô¤*~ القسـم الاســلامـــــــى~*¤ô§ô¤*~ :: القسم الاسـلامي الشـــامل-
انتقل الى: