WWW.DODY.MSNYOU.COM

احنا منتدياااااااااات دودي احلي شباب وبنات مصر كلها
يلا اكتب اسمك والباسورد ومضعيش وقت


WWW.DODY.MSNYOU.COM

الصداقة هي الحب ولكن بلا أجنحة!

 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dolly
رئيسه المنتدي
رئيسه المنتدي


انثى
عدد الرسائل : 20500
تاريخ الميلاد : 27/10/1984
العمر : 32
الحالة : الحمد لله على كل حال
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها    5/10/2010, 19:43










الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ...

فهذه صفحات مشرقة عن سيرة
أم المؤمنين الصديقة بنت الصديق الطاهرة المطهرة المبرأة من فوق سمع سموات
: عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهما ،
يجدر بكل مسلم أن يقرأها ويحفظها وينشرها بين الناس ، حبا في أم المؤمنين
ودفاعا عن عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم .




نسبها وولادتها :

هي الصديقة بنت الصديق أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر بن أبي قُحافة،
كانت تُكنى بأم عبد الله ، وأمها أم رومان بنت عامر بن عويمر الكِنَانية ،
ولدت في الإسلام، بعد البعثة النبوية بأربع أو خمس سنوات ، وكانت امرأة بيضاء جميلة ،
ومن ثم كان يُقال لها : الحُميراء .

قبــــل زواجها


السيدة عائشة رضي الله عنها كانت سر رسول الله صلى الله عليه وسلم
حتى قبل الزواج

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله :
عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ :
(( لَقَلَّ يَوْمٌ كَانَ يَأْتِي عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلا يَأْتِي فِيهِ بَيْتَ أَبِي بَكْرٍ أَحَدَ طَرَفَيْ النَّهَارِ
فَلَمَّا أُذِنَ لَهُ فِي الْخُرُوجِ إِلَى الْمَدِينَةِ لَمْ يَرُعْنَا إِلا وَقَدْ أَتَانَا ظُهْرًا فَخُبِّرَ بِهِ أَبُو بَكْرٍ
فَقَالَ مَا جَاءَنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذِهِ السَّاعَةِ إِلا لأَمْرٍ حَدَثَ فَلَمَّا دَخَلَ عَلَيْهِ
قَالَ لأَبِي بَكْرٍ أَخْرِجْ مَنْ عِنْدَكَ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّمَا هُمَا ابْنَتَايَ يَعْنِي عَائِشَةَ وَأَسْمَاءَ
قَالَ أَشَعَرْتَ أَنَّهُ قَدْ أُذِنَ لِي فِي الْخُرُوجِ قَالَ الصُّحْبَةَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ الصُّحْبَةَ
قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ عِنْدِي نَاقَتَيْنِ أَعْدَدْتُهُمَا لِلْخُرُوجِ
فَخُذْ إِحْدَاهُمَا قَالَ قَدْ أَخَذْتُهَا بِالثَّمَنِ ))[1]

(قَالَ لأَبِي بَكْرٍ أَخْرِجْ مَنْ عِنْدَكَ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّمَا هُمَا ابْنَتَايَ يَعْنِي عَائِشَةَ وَأَسْمَاءَ) :
أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يسر إلى أبي بكر بسر خروجه من مكة
وتوقيت خروجه مهاجرًا إلى المدينة ، فقال له صلى الله عليه وسلم :
أخرج من عندك
فقال له الصديق رضي الله عنه : إِنَّمَا هُمَا ابْنَتَايَ يَعْنِي عَائِشَةَ وَأَسْمَاءَ ،
أي أنهما من المؤمنات اللاتي يؤتمن على سر رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
فأقر النبي صلى الله عليه وسلم الصديق على ذلك ، وقال له السر الذي أتى من أجله
في حضرة الصديقتان عائشة وأسماء .

وفي إقرار الرسول صلى الله عليه وسلم بسماع عائشة للأمر واطلاعها على أمر الهجرة
فيه تزكية لها وأنه بالرغم من صغر سنها حيث مازالت في سن الطفولة
كانت أهلاً لحمل الإمانة ، وأهلاً للحفاظ على سر رسول الله صلى الله عليه وسلم
في هذا الوقت العصيب الذي قد عظمت فيه الكيد والمكر للرسول صلى الله عليه وسلم
وإجماع الكفار على قتله ورصدهم المال لذلك .
فعلاً إنها عائلة الصديق :
عائلة الصدق والأمانة والإيمان والبركة ، أوضع الله فيهم من البر والخير والدين
ما نالوا به الدرجات العلى في الإسلام في الدنيا والآخرة رضي الله عنهم أجمعين .

زواجها:

تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة ببضعة عشر شهراً
وهي بنت ست سنوات ، ودخل بها في شوّال من السنة الثانية للهجرة وهي بنت تسع سنوات ،
فعن عائشة رضي الله عنها قالت : ( تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم لست سنين ،
وبنى بي وأنا بنت تسع سنين ) متفق عليه .

وقد رآها النبي صلى الله عليه وسلم في المنام قبل زواجه بها ، ففي الحديث عنها
رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( رأيتُك في المنام ثلاث ليال ، جاء بك الملك في سرقة من حرير ، فيقول :
هذه امرأتك فأكشف عن وجهك فإذا أنت فيه ، فأقول : إن يك هذا من عند الله يُمضه )
متفق عليه .

ولم يتزوج صلى الله عليه وسلم من النساء بكراً غيرها ، وكانت تفخر بذلك ، فعنها قالت :
( يا رسول الله أرأيت لونزلتَ وادياً وفيه شجرةً قد أُكِل منها ووجدتَ شجراً لم يؤكل منها ،
في أيها كنت ترتع بعيرك؟ قال :
في التي لم يرتع منها ، تعني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتزوج بكراً غيرها )
رواه البخاري .

وهي زوجته صلى الله عليه وسلم في الدنيا و الآخرة كما ثبت في الصحيح .


فضلها :

مما يدل على فضائلها رضي الله عنها :

1- عن عمرو بن العاص
" أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعثه على جيش ذات السلاسل قال :
فأتيته فقلت أي الناس أحب إليك؟ قال : عائشة، فقلت : فمن الرجال؟ قال أبوها.
رواه البخاري.

2- وعنها رضي الله عنها فقالت :
"قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوماً : " يا عائش ، هذا جبريل يقرئُك السلام "
فقلت : وعليه السلام ورحمة الله وبركاته، تَرى ما لا أرى -
تريد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. رواه البخاري .

3- وعن عروة قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأ سلمة :
" يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله ما نزل عليّ الوحي في لحاف امرأة منكن غيرها "
.رواه البخاري .

4- روى الشيخان بإسناديهما إلى عائشة "
أنها استعارت من أسماء قلادة فهلكت، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ناساً
من أصحابه في طلبها فأدركتهم الصلاة فصلوا بغير وضوء فلما أتوا النبي صلى الله عليه
وآله وسلم شكوا ذلك إليه فنـزلت آية التيمم فقال أُسيد بن حضير جزاك الله خيراً
فوالله ما نزل بك أمر تكرهينه إلا جعل الله لك منه مخرجاً وجعل للمسلمين فيه بركه.

5- عن عائشة رضي الله عنها :
أن رسول الله صلى الله عليه و سلم ذكر فاطمة رضي الله عنها قالت : فتكلمت أنا فقال :
" أما ترضين أن تكوني زوجتي في الدنيا و الآخرة ؟ " قلت : بلى و الله قال :
" فأنت زوجتي في الدنيا و الآخرة " . رواه الحاكم وصححه الألباني .

6- عن أبي موسى الأشعري قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كمل من الرجال كثيرٌ ولم يكمل من النساء إلا مريم
بنت عمران وآسيا امرأة فرعون ، وفضــل عائشة على النــساء كفضل الثريد على سائر الطعام ". متفق عليه .

7- روت من الأحاديث (2210) حديثاً وهي أربع المكثرين من الرواية بعد أبي هريرة
وعبد الله بن عمر وأنس بن مالك رضوان الله عليهم.


قال القحطاني في نونيته :

أكرم بعائشــــــة الرضى من حرة بكر مطهرة الإزار حصان
هي زوج خير الأنبياء وبكــــــــره وعروسه من جملة النسوان
هي عرسه هي أنسه هي إلفه هي حبه صدقاً بلا أدهان
أوليس والدهـا يصـافي بعلهـــــــا
وهمـا بروح الله مؤتلفــــــــــــــــان



_________________


كفانى عـزا ان يكـون لى ربا وكفـانى فـخرا ان اكون لك عبدا انت لى كما احب فوفـقنى الى ما تــــحب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dolly
رئيسه المنتدي
رئيسه المنتدي


انثى
عدد الرسائل : 20500
تاريخ الميلاد : 27/10/1984
العمر : 32
الحالة : الحمد لله على كل حال
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها    5/10/2010, 19:45


خصائصها :

قالت عائشة رضي الله عنها:
لقد أعطيت تسعاً ما أعطيتها امرأة إلا مريم بنت عمران ، لقد نزل جبريل بصورتي في راحته
حتى أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنيتزوجني ، ولقد تزوجني بكراً وما تزوج بكراً غيري ،
ولقد قبض ورأسه لفي حجري ، ولقد قبرته في بيتي ، ولقد حفت الملائكة بيتي ،
وإن كان الوحي لينزل عليه وهو في أهله فيتفرقون عنه وإن كان لينزل عليه وإني لمعه
في لحافه ، وإني لابنة خليفته وصديقه ، ولقد نزل عذري من السماء ، ولقد خلقت طيبة
وعند طيب ، ولقد وعدت مغفرة ورزقاً كريماً. رواه أبو يعلى .


ومما ذكره ابن القيم من خصائص
أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها :


1- أنها كانت أحب أزواج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إليه كما ثبت عنه ذلك
في البخاري وغيره وقد سئل أي الناس أحب إليك قال : " عائشة "
قيل فمن الرجال ؟ قال : " أبوها ".

2- أنه لم يتزوج امرأة بكرا غيرها .

3- أنه كان ينزل عليه الوحي وهو في لحافها دون غيرها .

4- أن الله عز وجل لما أنزل عليه آية التخيير بدأبها فخيرها فقال :
" ولا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك فقالت أفي هذا أستأمرأبوي فإني أريد الله
ورسوله والدار الآخرة فاستنّ بها ( أي اقتدى ) بقية أزواجه صلى الله عليه وآله وسلم
وقلن كما قالت .

5- أن الله سبحانه برأها مما رماها به أهل الإفك وأنزل في عذرها وبراءتها وحيا يتلى
في محاريب المسلمين وصلواتهم إلى يوم القيامة ، وشهد لها بأنها من الطيبات ووعدها
المغفرة والرزق الكريم ، وأخبرسبحانه أن ما قيل فيها من الإفك كان خيرا لها ولم يكن ذلك
الذي قيل فيها شرا لهاولا عائبا لها ولا خافضا من شأنها ، بل رفعها الله بذلك وأعلى قدرها
وأعظم شأنها وصارلها ذكرا بالطيب والبراءة بين أهل الأرض
والسماء فيا لها من منقبة ما أجلها .

6- أن الأكابر من الصحابة رضي الله عنهم كان إذا أشكل عليهم أمر من الدين
استفتوها فيجدون علمه عندها .

7- أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم توفي في بيتها وفي يومها ، وبين سحرها ونحرها
ودفن في بيتها .

8- أن الملَك أَرى صورتَها للنبي صلى الله عليه وآله وسلم قبل أن يتزوجها في سرقة
حرير فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم إن يكن هذا من عند الله يمضه .

9- أن الناس كانوا يتحرون بهداياهم يومها من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تقربا
إلى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فيتحفونه بما يحب في منزل أحب نسائه
إليه صلى الله عليه وآله وسلم رضي الله عنهن أجمعين .


قال حسان بن ثابت يعتذر من الذي كان قال في شأن
عائشة رضي الله عنها :


حصان رزان ما تزن بريبـة وتصبح غرثى من لحوم الغوافل
عقيلة حي من لؤي بن غالب كرام المساعي مجدهم غير زائل
مهذبة قد طيب الله خيمهـا وطهرها من كل سوء وباطـــــــــل
فإن كنت قد قلت الذي قد زعمتم فلا رفعت سوطي إلي أناملــــي
وكيف وودي ما حييت ونصرتي لآل رسول الله زين المحافــــــــــــــــل
له رتب عال الناس كلهم تقاصر عنه ســورة المتطاول
فإن الذي قد قيل ليس بلائط ولكنه قول امرئ بي ماحـــــل



_________________


كفانى عـزا ان يكـون لى ربا وكفـانى فـخرا ان اكون لك عبدا انت لى كما احب فوفـقنى الى ما تــــحب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dolly
رئيسه المنتدي
رئيسه المنتدي


انثى
عدد الرسائل : 20500
تاريخ الميلاد : 27/10/1984
العمر : 32
الحالة : الحمد لله على كل حال
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها    5/10/2010, 19:46




علمها :

1- تلقت رضي الله عنها العلم من رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
فأخذت عنه علماً كثيراً طيباً ، فكانت من المكثرينفي رواية الحديث ، ولا يوجد في نساء
أمة محمد صلى الله عليه وسلم امرأة أعلم منها بدين الإسلام .

2- روى الحاكم و الدارمي عن مسروق ، أنه قيل له : هل كانت عائشة تحسن الفرائض؟
قال إي والذي نفسي بيده، لقد رأيت مشيخة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم يسألونها
عن الفرائض .

3- قال الزُّهري : لو جُمعَ علمُ عائشة إلى علم جميع النساء ، لكان عِلم عائشة أفضل .

4- عن أبي موسى قال : ما أشكل علينا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
حديثٌ قط فسألنا عائشة ، إلا وجدنا عندها منه علماً .

5- قال عطاء بن أبي رباح: كانت عائشة أفقه الناس وأعلم الناس، أحسن الناس
رأياً في العامة.

6- قال عروة: ما رأيت أحداً أعلم بفقه ولا بطب ولا بشعر منعائشة .



محنتها :


ابتليت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
بحادث الإفك الذي اتهمت فيه بعرضها
من قبل المنافقين ، وكان بلاءً عظيماً لها ولزوجها ، وأهلها ، حتى فرجه الله بإنزال
براءتها من السماء قرآناً يتلى إلى يوم الدين ، قال تعالى في سورة النور :
(إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ
مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ (11) لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ
ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ (12) لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ
شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ (13) وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ
وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (14) إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ
وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ (15) وَلَوْلَا
إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ (16)
يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (17) وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ
وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (18) إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (19) وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ
رَءُوفٌ رَحِيمٌ (20) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ
فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ
يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (21) وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا
أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ
يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (22)
إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا
وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (23) يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا
يَعْمَلُونَ (24) يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ (25)
الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ
أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (26) .


_________________


كفانى عـزا ان يكـون لى ربا وكفـانى فـخرا ان اكون لك عبدا انت لى كما احب فوفـقنى الى ما تــــحب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dolly
رئيسه المنتدي
رئيسه المنتدي


انثى
عدد الرسائل : 20500
تاريخ الميلاد : 27/10/1984
العمر : 32
الحالة : الحمد لله على كل حال
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها    5/10/2010, 19:47


حكم من اتهم أم المؤمنين بالفاحشة :


هذه أقوال أهل العلم في حكم من سب أم المؤمنين رضي الله عنها
واتهمها بالفاحشة :

1- ساق أبو محمد بن حزم الظاهري في المحلى (13/504) بإسناده إلى هشام بن عمار
قال : سمعت مالك بن أنس يقول: من سب أبا بكر و عمر جلد ، و من سب عائشة قتل
، قيل له : لم يقتل في عائشة ؟ قال : لأن الله تعالى يقول في عائشة رضي الله عنها :
( يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبداً إنكنتم مؤمنين ) ، قال مالك : فمن رماها فقد خالف
القرآن ، و من خالف القرآن قتل . قالأبو محمد رحمه الله :
قول مالك هانا صحيح و هي ردة تامة و تكذيب لله تعالى في قطعهببراءتها.



2- حكى أبو الحسن الصقلي كما في الشفاء للقاضي عياض
أن القاضي أبا بكر الطيب قال : إن الله تعالى إذا ذكر في القرآن ما نسبه إليه المشركون
سبح نفسه لنفسه ، كقوله : ( وقالوا اتخذ الله ولدا سبحانه ) ، و ذكر تعالى ما نسبه المنافقون
إلى عائشة فقال : ( ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك
( ، سبح نفسه في تبرئتهامن السوء كما سبح نفسه في تبرئته من السوء ، و هذا يشهد لقول
مالك في قتل من سبعائشة ، ومعنى هذا و الله أعلم أن الله لما عظم سبها كما عظم سبه وكان
سبها سباًلنبيه ، و قرن سب نبيه وأذاه بأذاه تعالى ، وكان حكم مؤذيه تعالى القتل ،
كان مؤذي نبيه كذلك .


3- قال أبو بكر بن العربي في أحكام القرآن (3/1356( : إن أهل الإفك رموا
عائشة المطهرةبالفاحشة فبرأها الله ، فكل من سبها بما برأها الله منه فهو مكذب لله ،
و من كذبالله فهو كافر ، فهذا طريق قول مالك ، و هي سبيل لائحة لأهل البصائر
ولو أن رجلاًسب عائشة بغير ما برأها الله منه لكان جزاؤه الأدب .



4- ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الصارم المسلول
بعض الوقائع التي قتل فيها من رماها رضي الله عنها بما برأهاالله منه ، حيث يقول :
و قال أبو بكر بن زياد النيسابوري : سمعت القاسم بن محمديقول لإسماعيل بن إسحاق
أتى المأمون بالرقة برجلين شتم أحدهما فاطمة و الآخر عائشة، فأمر بقتل الذي شتم فاطمة
و ترك الآخر ، فقال إسماعيل : ما حكمهما إلا أن يقتلالأن الذي شتم عائشة رد القرآن .

قال شيخ الإسلام : وعلى هذا مضت سيرة أهلالفقه والعلم من أهل البيت وغيرهم .


قال أبو السائب القاضي :
كنت يوماًبحضرة الحسن بن زيد الدعي بطبرستان ، و كان بحضرته رجل فذكر عائشة
بذكر قبيح منالفاحشة ، فقال : يا غلام اضرب عنقه ، فقال له العلويون : هذا رجل من شيعتنا
، فقال : معاذ الله إن هذا رجل طعن على النبي صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى :
( الخبيثات للخبيثين و الخبيثون للخبيثات ، والطيبات للطيبين و الطيبون للطيبات ،
ولئك مبرءون مما يقولون ، لهم مغفرة و رزق كريم ) ، فإن كانت عائشة خبيثة
فالنبي صلى الله عليه وسلم خبيث ، فهو كافر فاضربوا عنقه ،
فضربوا عنقه و أنا حاضر .


و قال القاضي أبو يعلى : من قذف عائشة بما برأها الله منه كفر بلا خلاف ،
و قد حكي الإجماع على هذا غير واحد ، و صرح غير واحد من الأئمةبهذا الحكم .

و قال أبي موسى – و هو عبد الخالق بن عيسى بن أحمد بن جعفرالشريف الهاشمي
إمام الحنابلة ببغداد في عصره - : و من رمى عائشة رضي الله عنها بمابرأها الله منه
فقد مرق من الدين ولم ينعقد له نكاح على مسلمة .


5- قال ابن قدامة المقدسي في لمعة الاعتقاد
(: ومن السنة الترضي عن أزواج رسول الله صلى الله عليه و سلم أمهات المؤمنين
المطهرات المبرآت من كل سوء ، أفضلهم خديجة بن خويلد وعائشة الصديقة
بنت الصديق التي برأها الله في كتابه ، زوج النبي صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة ،
فمن قذفها بما برأها الله منه فقد كفر بالله العظيم .



6- قال الإمام النووي في شرح صحيحمسلم(17/ 117-118( في صدد تعداده الفوائد
التي اشتمل عليها حديث الإفك : الحادية والأربعون : براءة عائشة رضي الله عنها من الإفك ،
وهي براءة قطعية بنص القرآن العزيز، فلو تشكك فيها إنسان والعياذ بالله صار كافراً
مرتداً بإجماع المسلمين ، قال ابنعباس و غيره : لم تزن امرأة نبي من الأنبياء صلوات الله
و سلامه عليهم أجمعين ، وهذا إكرام من الله تعالى لهم .



7- حكى العلامة ابن القيم في زاد المعاد (1/106) اتفاق الأمةعلى كفر
قاذف عائشة رضي الله عنها ، حيث قال : واتفقت الأمة على كفر قاذفها .



8- قال الحافظ ابن كثير في تفسيره (5/76) عند قوله تعالى :
( إن الذين يرمون المحصنات الغافلاتالمؤمنات لعنوا في الدنيا و الآخرة و لهم عذاب عظيم ) ،
قال : أجمع العلماء رحمهمالله قاطبة على أن من سبها بعد هذا ورماها بما رماها به
بعد هذا الذي ذكر في هذهالآية ، فإنه كافر لأنه معاند للقرآن .


9- قال السيوطي في كتابه الإكليل في استنباط التنزيل ( ص 19 )عند آياتسورة النور
التي نزلت في براءة عائشة رضي الله عنها من قوله تعالى :
( إن الذين جاءوابالإفك عصبة منكم .. الآيات ) ، قال :
نزلت في براءة عائشة فيما قذفت به ، فاستدلبه الفقهاء على أن قاذفها يقتل لتكذيبه لنص القرآن
، قال العلماء : قذف عائشة كفرلأن الله سبح نفسه عند ذكره فقال سبحانك هذا بهتان عظيم
، كما سبح نفسه عند ذكر ماوصفه به المشركون من الزوجة والولد .


وفاتها:
تُوفيت رضي الله عنها سنة سبع وخمسين ، وصلى عليها أبو هريرة ،ودفنت بالبقيع
وكان لها من العمر : ثلاث وستون سنة وأشهر .
رضي الله عنك يا أمنا ، يا حبيبة رسولنا صلى الله عليه وسلم ، يا طاهرة يا مطهرة
وحشرنا الله معك ورسولنا عليه الصلاة والسلام في الفردوس الأعلى ... آمين .




اشكركم علي حسن متابعتكم
دمتم من حفظ الرحمن











_________________


كفانى عـزا ان يكـون لى ربا وكفـانى فـخرا ان اكون لك عبدا انت لى كما احب فوفـقنى الى ما تــــحب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
WWW.DODY.MSNYOU.COM :: ~*¤ô§ô¤*~ القسـم الاســلامـــــــى~*¤ô§ô¤*~ :: القسم الاسـلامي الشـــامل-
انتقل الى: