WWW.DODY.MSNYOU.COM

احنا منتدياااااااااات دودي احلي شباب وبنات مصر كلها
يلا اكتب اسمك والباسورد ومضعيش وقت


WWW.DODY.MSNYOU.COM

الصداقة هي الحب ولكن بلا أجنحة!

 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 احترام الخصوصيه الاخرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوجو
عضوة في الادارة ومـشـرفه قسم الاحزان وقسم التعارفــــ ,والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم فستان خطوبه
عضوة في الادارة ومـشـرفه قسم الاحزان وقسم التعارفــــ ,والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم فستان خطوبه


انثى
عدد الرسائل : 14924
تاريخ الميلاد : 27/01/1990
العمر : 26
الحالة : نحن اليهود لسنا إلا سادة العالم ومفسديه، ومحركي الفتن فيه وجلاديه".
Loisirs : أَحْلاَمُنَا فِي الأٌفُقِ حَائِرَة .. تُفَتِشُ عَنْ مَكَان .. جَثَت السِنِين تَنَامُ بَيْنَ ضُلُوعِنَا ... لِأشُمَّ رَائِحَة شَيء مَاتَ فِي قَلْبِي ... وَ تَسْقُطُ دَمْعَتَان ! فَالعِطْر عُطرك وَ المَكَان هُوَ المَكَان ! لَكِن ! شَيء تَكَسَر بَيْنَنَا ! لاَ أَنْت أَنْت وَلاَ الزَمَان هُوَ الزَمَان ..
نشاط العضو :
96 / 10096 / 100

تاريخ التسجيل : 10/04/2009

مُساهمةموضوع: احترام الخصوصيه الاخرين   26/3/2010, 09:53






السلام
عليكم ورحمه الله وبركاته

اهلا باعضاء المنتدى
جميعا
عساكم بخير
النهارده انا منزله
موضوع ده


لانى حسيت انه مهم جدا

بيتكلم عن الاحترام

وخاصه احترام الخصوصيه
والرغبات








إنّ أعزّ ما يملك
الانسان هي شخصيّته وهويّته
الذاتيّة ، وهي أمانة في عنقه ، قد كرّمه الله
بها ، وحرّم عليه أن يهين
نفسه ، أو يذلّها ، أو يستهين بما عنده من
كفاءة
.

شرح الإمام الصّادق

(
عليه السلام) هذا المبدأ
الهام بقوله
:

[b]«
إنّ
الله تباركَ وتعالى فوّض
لى المؤمن كلّ شيء إلاّ إذلاله نفسه».
ميزان الحكمة / ج 3 / (الذلّة
) .


إنّ
مسؤوليات
الانسان تجاه نفسه أن تحتفظ له الدوائر المختصّـة بملف شخصي تظيف
يُشكِّل
تأريخه الاجتماعي، ومثل هذا الملف يكوِّنه الناس عنه في ذاكرة
المجتمع ،
وليس ملفّاً ملوّثاً يسيء السّمعة ، ويستحي منه صاحبه بعد فترة
من الزّمن
..


إنّ مجالات احترام
الذّات وتوفير الكرامة للشخصية كثيرة ،
كما أنّ مجالات استهانة الانسان بشخصيّته
وقدراته وكفاءاته وقيمته كثيرة
أيضاً ..


فالكذب والاعتداء على
الآخرين; سبب لجلب الإهانة على
النفس..


وارتكاب المخالفات
الأخلاقية سبب لجلب الإهانة ، والحطّ من
قيمة الشخصية ..


وقبول الذِّلّ
والمهانة والاحتقار سبب لتحطيم الذات
،
وفقدان قيمتها ; سواء قَبِلَ الانسان ذلك من أجل المال أو الجنس أو
اللّذّة ، أو
الشّهرة ، أو بسبب الجبن أو النِّفاق ... إلخ
.


والشعور
بالنقص ،
والإيحاء للنّفس بالعجز عن تحمّل الأعمال ، والمشاركة في العطاء
والإبداع
والإنتاج ، وخدمة المجتمع ، هو تحطيم للشّخصية من قِبَل صاحبها

.



فقد
وهب الله كلّ
إنسان طاقة وكفاءات ومواهب ، وعليه أن يستثمرها ويوظِّفها ،
ولا يستهين
بما عنده من طاقة وكفاءة
..


إنّ الله سبحانه لم
يحرم
النّاس من المواهب .. فللبعض مواهب وقدرة على تلقِّي
علوم الطِّب ، وآخـرين
على تلقِّي علوم اللّغة ، وثالث على الإنتاج
والإبداع الفنِّي والثّقافي ،
وآخر على العمل التجاري ، وغيرهم على
الأعمال الحرفيّة واليـدويّة ،
وآخرين على الأعمال الإداريّة ، ولبعضهم
القدرة على الجهد العسكريّ أو
العمل السياسيّ ... إلخ
.


وهكذا فإنّ الفرد
يكتشف طاقته من خلال التجربة
،
ولا يستهين بما عنده من قدرة وكفاءة
.

وكم من الناس يضيِّع
ما عنده
من طاقة وقدرات فكريّة وعمليّة واستعدادات
نفسيّة للعمل والإبداع بسبب
التشاؤم، والإحساس بالنّقص والإنطواء على
الذّات ، فيقتل بذلك إمكانيّاته
الذاتيّة ، ويبخس نفسه حقّها ، ويفوِّت
عليها الفرصة للتقدّم والنجاح
.

إنّ
الثِّقة
بالنّفس والأمل والتفاؤل قوى نفسيّة تمنح الذّات ديناميكية وتصنع
من الإمكان
والإسـتعدادات الكامنة طاقة خلّاقة تعمل على تنمية الذّات، فإنّ
التوكّل على
الله، والثِّقة بالنّفس، مفتاح العمل والنجاح
.



أحترام
الشريعة الإسلامية
للحياة الخاصة للأفراد




الشريعة الإسلامية
سبقت القوانين
الوضعية في الاعتراف بالحق في الحياة الخاصة بما يزيد على
ثلاثة عشر
قرنا



عرض: مرگز الإعلام
العربي



لما كانت الشريعة
الإسلامية
عالمية، وأفصحت عن عالميتها منذ لحظاتها الأولى فإنها قادرة على
استيعاب
تطورات العصر وتقدمه، وذلك لمرونتها وقدرتها على التفاعل، ولعل
هذا ما يتضح
جليا عند المقارنة بين الشريعة الإسلامية والقانون الوضعى في
مجال احترام
الخصوصية أو الحياة الخاصة للإنسان، حيث نجد تفرد وتقدم
الشريعة
الإسلامية بصورة عملية وواقعية على الفكر القانوني المعاصر، ومن
أجل إيضاح تلك
الحقيقة يحاول المؤلف الإلمام بحق الخصوصية من جميع جوانبه
القانونية
والشرعية، وذلك عن طريق تناول الحق في الخصوصية في الفقه
الإسلامي، من
حيث الإشارة إلى مفهومه اللغوى والاصطلاحى وتطبيقات هذا الحق
في الفقه
الإسلامي
.


ثم يتناول المؤلف الحق
في الخصوصية في القانون
المقارن، من حيث مدلوله وأصله التاريخى ومدى
قبول أو رفض القانون لتلك
الفكرة بعد ذلك يتطرق المؤلف إلى تطبيقات
الخصوصية في القانون المقارن،
وبيان مدى تفرد الشريعة الإسلامية، خاصة في
مجال حرمة المسكن واستراق السمع
والبصر أو جريمة إفشاء الأسرار أو التهديد
بها، وكذلك في مجال استعمال
الوسائل المؤثرة في خصوصية الفرد، خاصة في
حالة استعمال القسوة في استجواب
المتهم أو استخدام جهاز كشف الكذب أو
استعمال العقاقير المخدرة... إلخ،
وذلك عبر أربعة محاور رئيسة:



أولا - حق الحياة
الخاصة في الفقه
الإسلامي (مدلولات ومفاهيم)



بادئ ذى بدء يحاول
المؤلف الإشارة إلى
المدلول اللغوى والاصطلاحي للحق في الخصوصية:



أ - الحق في الخصوصية
لغة: يطلق
الحق في اللغة العربية على معان عديدة منها
:


[b]-
نقيض الباطل، كما
في قوله تعالى: {بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو
زاهقِ**
[الأنبياء: 18
]


-
كونه
اسما من أسماء الله تعالى أو صفة من
صفاته، كما في قوله تعالى: {ولو اتبع الحق
أهواءهم** [المؤمنون: 71]، ولقد
ذكر ثعلب بأن الحق هنا الله (عز وجل).



-
الحظ
والنصيب، كما في
قوله تعالى: {وفي أموالهم حق للسائل والمحروم**
[الذاريات: 19
].


-
الواجب،
ومنه قوله تعالى: {فحق علينا قول ربنا** [الصافات: 31] ، أى وجب،
ويطلق الحق
أيضا الموجود والثابت الذي لا يجوز إنكاره
.


والخصوصية
في لغة العرب
تعنى: حالة الخصوص، يقال: خصه بالشيء يخصه خصا، وخصوصا
وخصوصية
بالفتح والضم، والفتح أفصح، والخصوص نقيض العموم، يقال: اختص فلان
بالأمر، وتخصص
له إذا انفرد به، واختصه.. أفرده به دون غيره، وتخصص له: إذا
انفرد،
والخاصة خلاف العامة أو من تخصه لنفسك
.


وبإضافة لفظة (حق
)
إلى (الخصوصية) يمكن أن نتصور
معنى هذه الإضافة من الناحية اللغوية بأنها
: حق الشخص في أن ينفرد بأمور لنفسه، أو
خاصته، على ألا تتخذ هذه الأشياء صفة
العموم.


[b]2 -
تعريف
الحق اصطلاحا: إن كلمة الحق في الفقه الإسلامي
تستعمل للدلالة على معان متعددة تختلف تبعا
للمصالح التي قررتها هذه الحقوق
(عامة وخاصة ومشتركة) وتأسيسا على هذا اتجه
علماء الأصول إلى تقسيم الحقوق
إلى أربعة أقسام:



حقوق الله الخالصة:
ويقصد بها ما يتعلق به النفع
العام للناس جمعيا، ولهذا نسب إلى رب الناس
جميعا لعظم خطره وشموله نفعه،
ومن هنا يتضح أن حق الله بهذا المفهوم يعنى
حق المجتمع، وقد ذهب فريق من
الأصوليين إلى تعريف حق الله تعالى بأنه:
(متعلق أمره ونهيه وعبادته)، قال
تعالى: {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون**
[الذاريات: 56] ، فيصبح كل
تكليف شرعى هو حق الله، كما تقتضيه هذه
الآية، ومن هنا فإن حقوق الله
الخالصة تتمثل في العبادات المحضة (كالإيمان
بالله، والصلاة والزكاة
...)، والعبادات
(التي فيها معنى المؤنة أى الضريبة مثل صدقة الفطر والضرائب على
الأرض العشرية
والخراج، والعقوبات الكاملة، وهى الحدود أو القاصرة (مثل
حرمان القاتل
من الميراث)، أو الكفارات وتوزيع الغنائم
).


حقوق
خالصة للعبد:
ويقصد بها تحقيق مصلحة خاصة للفرد، ويتمثل هذا النوع في سائر
الحقوق
المالية للأفراد كالأثمان والديون وضمان المتلفات
.


ما اجتمع
فيه الحقان؛
وكان حق الله فيه هو الغالب كحد القذف، وهذا الحق يضاف إلى
الله تعالى؛
لأن حق العبد غير منظور إليه
.


أو ما اجتمع فيه
الحقان
وحق العبد هو الغالب كالقصاص من القاتل
العمد، وعلى ضوء هذا التقسيم للحقوق
إلى حق الله وحق للعبد هناك آثار يشير
المؤلف إليها؛ لأنه على ضوئها يمكن
التعرف إلى أى مدى يعرف الفقهاء حدود مفهوم
الحق، وتتمثل هذه الآثار في
:


الإسقاط

(
فكل حق من حقوق الله لا يجوز
للعبد إسقاطه على عكس حقوق الفرد، أما إذا
كان الحق دائرا بين الله والعبد، فلا يجوز
للعبد إسقاطه إذا ترتب على ذلك
إسقاط حق الله)، إضافة إلى ذلك فإن حقوق
الله تعالى أو المغلب فيها حق الله
لا تقبل الانتقال من المورث إلى الوارث،
إضافة إلى أنها تعطي كل مسلم مكنة
رفع الدعوى فيها، وذلك باعتباره فردا في المجتمع
الإسلامي ومكلف بالأمر
بالمعروف والنهى عن المنكر.



وعلى ضوء بيان
الأصوليين لأقسام الحق
والآثار المترتبة على هذا التقسيم يتبين أن
الفقهاء لم يضعوا مفهوما محددا
للحق، وإنما اكتفوا بما يحمله من دلالات
لغوية، ولعل ما يؤكد ذلك إطلاق
الفقهاء للحق على كل ما هو ثابت ثبوتا شرعيا
أى بحكم الشارع وهم في ذلك لم
يلتزموا معنى اصطلاحيا خاصا للحق.



ومن هنا يشير المؤلف
إلى أنه
سواء اتخذ الفقهاء تعاريف حاسمة لمفهوم الحق
أم لا، فإن من المعروف يقينا
أن الفقهاء لا في القديم ولا في الحديث قد
استعملوا لفظة - الحق في
الخصوصية أو الحياة الخاصة وعدم استعمال
الفقه لهذا المصطلح لا يعنى أن
الشريعة الإسلامية لم تعترف بهذا النوع من
الحق، بل الأمر على خلاف ذلك لأن
الشريعة الإسلامية قد اعترفت بهذا الحق
ابتداء وعرفت له تطبيقات عديدة،
ولكنه قد انضوى تحت مفهوم الحق عموما في هذا
الفقه
.


ويرى المؤلف
أنه من المفضل
تعريف الحق في الخصوصية تعريفا يعتمد على الحدود المرسومة
للفرد، ومن
هنا يمكن القول: إن الحق في الخصوصية هو (حق الفرد أن يعيش
متمتعا
باحترام أشياء خاصة يطويها عن غيره في العادة، وذلك بغل يد السلطة
العامة، وكذلك
الأفراد عن التدخل أو التعرض لهذه الأشياء إلا في الأحوال
التي تقتضيها
المصلحة العامة، وذلك بإذن الشارع)، ويستطرد المؤلف بأن الحق
في الخصوصية
في بعض جوانبه يلتقي مع الحق في الحرية، ذلك لأن الحرية في
الفقه
الإسلامي تعني: أن يكون الفرد قادرا على التصرف في شؤون نفسه، وفى كل
ما يتعلق
بذاته آمنا من الاعتداء على نفسه أو عرضه أو ماله أو أى حق من
حقوقه.



ثانيا - تطبيقات الحق
في الخصوصية في الفقه الإسلامي



ولعل
من أبرز
تطبيقات الحق في الخصوصية في الفقه الإسلامي حق الفرد في حرمة
مسكنه والعيش
فيه آمنا من تطفل الآخرين عليه، وهذه الحرمة قد تقررت في قوله
تعالى: {يا
أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا
وتسلموا على
أهلها ذلكم خيرِ لكم لعلكم تذكرون (27) فإن لم تجدوا فيها أحدا
فلا تدخلوها
حتى يؤذن لكم وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم والله
بما تعملون
عليمِ (28) ليس عليكم جناحِ أن تدخلوا بيوتا غير مسكونة فيها
متاعِ لكم
والله يعلم ما تبدون وما تكتمون** [النور: 27 - 29] ، فهذه الآية
تقرر حرمة
المسكن وحق الفرد في أن يتمتع وهو في مسكنه بهذه الحرمة بعيدا
عن تدخل
الآخرين وفضولهم، يقول الماوردى: وأما ما ينكر من الحقوق المشتركة
بين حقوق الله
وحقوق الآدميين، وكالمنع من الإشراف على منازل الناس، ولا
يلزم من علو
بنائه أن يستر سطحه، وإنما يلزم ألا يشرف على غيره، ولذلك
اعتبر الفقه
الإسلامي وجود شخص في مسكن الغير دون أن يتضح قصده من الدخول،
ودون أن يكون
هذا الدخول برضاء صاحب الحق جريمة موجبة للتعزير، ومما لا شك
فيه أن حرمة
المسكن تعتبر من أبرز تطبيقات هذا الحق في القانون المعاصر
.



ومن
[ تطبيقات هذا
الحق النهى عن التطفل على حياة الأفراد بالمسارقة البصرية
واقتحام
المساكن بالنظر والاطلاع على ما يطويه الفرد عن غيره من أسرار في
العادة، وقد
قررت بالأحاديث الكثيرة الواردة عن النبى صلى الله عليه وسلم ،
ومن ذلك قوله
(عليه الصلاة والسلام): (من اطلع في بيت قوم بغير إذنهم
ففقؤوا عينه،
فلا دية ولا قصاص)، وفى الصحيحين من حديث الزهرى، أنه (اطلع
رجل في حجرة
رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه مِدرى (بكسر الميم وإسكان
الدال
المهملة، وهى حديدة يسوى بها الشعر وقيل هو شبه المشط) يحك بها رأسه،
فقال: لو أعلم
أنك تنظرنى لطعنت بها في عينك إنما جعل الاستئذان من أجل
النظر).



وهذه النصوص تقر حق
الفرد في مقاومة الاعتداء الواقع على
حياته الخاصة ودفعه؛ لأنه اعتداء على حقه في
الأمن والاحتفاظ بأسراره
.


ومن
تطبيقات هذا
الحق (الحق في الخصوصية) النهى عن التجسس على الغير وتتبع
عورات الآخرين
وتعريتهم بأى وسيلة من وسائل التعرية، والذي قرره قوله
تعالى: {يا
أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثمِ ولا
تجسسوا**
[الحجرات: 12] ، وروى عن النبى صلى الله عليه وسلم قوله: (إياكم
والظن فإن
الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا، ولا تجسسوا، ولا تناجشوا، ولا
تحاسدوا، ولا
تباغضوا، ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا
).


وقد
نهى النبى صلى
الله عليه وسلم عن تتبع عورات الناس، فقد روى عنه أنه قال
لمعاوية (رضى
الله عنه): (إنك إن تتبعت عورات الناس أفسدتهم أو كدت
تفسدهم)، وقد
فسر قتادة التجسس بأنه: تتبع، أو ابتغاء عيوب الآخرين للتطلع
على أسرارهم،
إضافة إلى ذلك وبالاستناد إلى هذه النصوص ذهب الفقهاء إلى
القول بتحريم
التجسس والتحسس أو التفتيش إلا في الأحوال المرخص بها شرعا،
وتحريم التجسس
والتفتيش قد ترتب عليه أنه ليس لأي إنسان فردا كان أو حاكما
أن يسترق
السمع أو أن يتحسس ثوب الغير ليعرف ما يخفيه، والأحاديث في النهى
عن التجسس
وتتبع العورات كثيرة جدا ولها تطبيقات ووقائع عديدة جرت مع
الخلفاء
الراشدين
.


إضافة إلى ذلك يشير
المؤلف إلى أن من تطبيقات
هذا الحق حفظ الأسرار وعدم إفشائها، ولهذه
الحرمة قدسية في الشريعة
الإسلامية فقد روي عن النبى صلى الله عليه
وسلم أنه قال: (من حدث في مجلس
بحديث فالتفت فهى أمانة)، وروي عنه صلى الله
عليه وسلم قوله: (المجالس
بالأمانة إلا ثلاثة: مجالس ما سفك فيه دم
حرام، أو فرج حرام، أو اقتطع فيه
مال بغير حق).


ومن تطبيقات هذا النوع
من الحق (حفظ الأسرار وعدم
إفشائها) حق كل من الزوجين على الآخر ألا
ينقل أسراره ولا يفشيها والأصل في
ذلك ما روي عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه
قال: (إن من شر الناس يوم
القيامة الرجل يفضى إلى امرأته، أو تفضى
إليه ثم ينشر سرها
).


ومن
تطبيقات (الحق
في الخصوصية) أيضا حق الفرد في المحافظة على سمعته واعتباره
ومعلوم أن
الشريعة الإسلامية تعاقب على جريمة القذف في الأحوال التي يكون
فيها رمي
المجنى عليه من جنس ما يوجب الحد، أما إذا قام الجانى بتوجيه
كلمات للمجنى
عليه لا تصل إلى حد القذف، ولا من جنس ما يجب به القذف، ولكنه
يعتبر إيذاء
بأقوال أخرى تؤذى المجنى عليه وتمس كرامته مثل رميه بالفسق
والزندقة
ونسبته إلى غير الإسلام، أو رميه بالغباء والبلادة وإيواء اللصوص،
ونحو ذلك فإن
القائل في هذه الحالة يكون قد آذى المجنى عليه، ولما كان
الشارع لم
يحدد عقوبة لهذه الجريمة، فإن العقوبة تكون تعزيرية
.


يضاف
إلى ما تقدم
فإن الشريعة الإسلامية قد حمت خصوصيات الفرد من الناحية
الإجرائية،
وذلك باعتبار هذه الإجراءات جزءا مكملا للعقوبات في الفقه
الإسلامي،
ويتمثل ذلك (في حماية سرية المراسلات، وحماية الفرد من استعمال
القسوة والعنف
في الاستجواب، حماية الفرد من التعسف في التفتيش، حماية
الفرد من
الوسائل التي تؤثر على عقل الإنسان أو تكشف عن دروب الشخصية
).



ومن
خلال هذا
العرض السابق يتضح أن الشريعة الإسلامية قد اعترفت بحق الخصوصية
منذ اكتمال
الرسالة، بل إن هذا الحق يمثل عنصرا أساسيا في منهجيتها، ومن
الآداب العامة
التي تحرص الشريعة على ضمانها وحمايتها، وأن الشريعة قد عرفت
تطبيقات عديدة
له، أما عدم استعمال الفقه الإسلامي للفظة (الحق في
الخصوصية، أو حق الشخصية)، فيرجع إلى
اعتبارات عديدة لعل في مقدمتها هو
إعطاء لفظة الحق تلك الدلالات الواسعة، مما
جعل التفرقة عسيرة بعض الشيء
بين حق وآخر، هذا فضلا عن أن النظرية
الفقهية قد اكتملت وبلغت قمة نضوجها
في القرنين الثانى والثالث الهجريين، أى في
وقت لم تكن فيه تقنية متطورة
تفرض على الفقيه توليد النصوص والاستنباط
منها في خصوص هذا النوع من الحق
ولم يضطروا إلى الحديث عنه ولم تدفعهم إليه
حاجة، ولكن مع هذا نجد الكثير
من النصوص في القرآن والسنة وبعض الآراء
الفقهية التي ترس دعائم الحق في
الخصوصية وتعترف بها.





انا نزلت الموضوع ده

عشان الناس اللى مش بتحترم
خصوصيه
الاخرين

وبتدعى بحجه النسيان او
الزهيمر


[/center]

_________________




إن حياتك قد وهبت لك كي تخلق لها معناها .

وإن لم تسر حياتك على النحو الذي ترغبه ، فلا تلوم إلا نفسك .

فلا أحد مدين لك بأي شيء .

إنك الشخص الوحيد الذي يستطيع إحداث اختلاف في حياتك

له من القوة ما يبقيه راسخاً ،

لأن الدعم الضئيل الذي قد تتلقاه من هنا أو هناك لا يعني

شيئاً ما لم تكن ملتزماً بأن تقطع كامل الطريق بمفردك مهما

واجهت من مصاعب







.


عدل سابقا من قبل جوجو في 26/3/2010, 10:04 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: احترام الخصوصيه الاخرين   26/3/2010, 09:56

تسلم ايدك يا جوجو
فعلا توبيك مهم
ولازم الكل يحترم بعضه
ومش نجي علي بعض
ويكون اساس التعامل بينا الاحترام والحب المتبادل
ونراعي شعور بعض

ميرسي ليكي علي التوبيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جوجو
عضوة في الادارة ومـشـرفه قسم الاحزان وقسم التعارفــــ ,والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم فستان خطوبه
عضوة في الادارة ومـشـرفه قسم الاحزان وقسم التعارفــــ ,والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم فستان خطوبه


انثى
عدد الرسائل : 14924
تاريخ الميلاد : 27/01/1990
العمر : 26
الحالة : نحن اليهود لسنا إلا سادة العالم ومفسديه، ومحركي الفتن فيه وجلاديه".
Loisirs : أَحْلاَمُنَا فِي الأٌفُقِ حَائِرَة .. تُفَتِشُ عَنْ مَكَان .. جَثَت السِنِين تَنَامُ بَيْنَ ضُلُوعِنَا ... لِأشُمَّ رَائِحَة شَيء مَاتَ فِي قَلْبِي ... وَ تَسْقُطُ دَمْعَتَان ! فَالعِطْر عُطرك وَ المَكَان هُوَ المَكَان ! لَكِن ! شَيء تَكَسَر بَيْنَنَا ! لاَ أَنْت أَنْت وَلاَ الزَمَان هُوَ الزَمَان ..
نشاط العضو :
96 / 10096 / 100

تاريخ التسجيل : 10/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: احترام الخصوصيه الاخرين   27/3/2010, 01:09

ياريت فعلا ده يحصل ياسمسمه
واكيد مش هيحصل مشاكل
نورتينى بمرورك وردك


_________________




إن حياتك قد وهبت لك كي تخلق لها معناها .

وإن لم تسر حياتك على النحو الذي ترغبه ، فلا تلوم إلا نفسك .

فلا أحد مدين لك بأي شيء .

إنك الشخص الوحيد الذي يستطيع إحداث اختلاف في حياتك

له من القوة ما يبقيه راسخاً ،

لأن الدعم الضئيل الذي قد تتلقاه من هنا أو هناك لا يعني

شيئاً ما لم تكن ملتزماً بأن تقطع كامل الطريق بمفردك مهما

واجهت من مصاعب







.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انوس
مشرفه قسم الموضه والازياء المصريه والعالميه
مشرفه قسم الموضه والازياء المصريه والعالميه


انثى
عدد الرسائل : 8629
تاريخ الميلاد : 11/07/1985
العمر : 31
نشاط العضو :
30 / 10030 / 100

تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: احترام الخصوصيه الاخرين   27/3/2010, 02:12


تسلم ايدك جوجو
بجد موضوع مهم جدا ولازم الكل يحترم خصوصيه الاخرين

_________________


هضحك عمرى ما هزعل تانى هفرح والدنيا معندانى

هو انا غاوية جراح وخلاص ما انا عايزة افرح زى الناس
بس انا فاكرة مرة فرحت زمااان .. بس الفرح كمان بكانى


هضحك عمرى ماهزعل تانى هفرح والدنيا معندانى

ساعات بلاقى الدنيا حلوة وكل حاجه بشوفها حلوة
وفى لحظة بفتكر اللى راح
دموعى تنزل غصب عنى وقلبى يصرخ جوا منى
تعبت أغنى على الجراح


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لولا
سكرتيرة المنتدي ومشرفة قسم المشاكل العاطفية واعرف حقك
سكرتيرة المنتدي ومشرفة قسم المشاكل العاطفية واعرف حقك


انثى
عدد الرسائل : 20190
تاريخ الميلاد : 14/02/1988
العمر : 28
الحالة : بتمنى رضا الله
Loisirs : احب الله ورسوله
نشاط العضو :
60 / 10060 / 100

تاريخ التسجيل : 28/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: احترام الخصوصيه الاخرين   27/3/2010, 02:22

تسلم ايدك يا جوجو
وكويس انك نزلتيه تانى
موضوع مهم جدااا
لازم نحترم بعض
لان اللى مش بيحترم خصوصية حد يبقي هو اساسا مش محترم
يبقي ازاى هيحترم غيره

كانت معكم لولا

_________________




ادخل على اللينك واكتب مشكلتلك القانونية وباذن الله يتم الحل عليها
http://dody.msnyou.com/montada-f67/topic-t21989.htm


مرحلة تصحيح الاوضاع - ليس غرورا منى - ولكن هناك البعض التعامل معهم بغرور يعتبر قمة التواضع- عفوا اصحاب النفوس الضعيفه حان الآن وقتى للصعود الى المسرح وتأدية دور البطوله وترككم فى مقاعد المشاهدين كى تنبهروا بروعة العرض __


ملحوظة الى القراء الاعزاء
ارجو من حضراتكم ان ترفقوا بي مدحا وتتشددوا على نقدا
فان المدح ما يطغى ومن النقد ما يشفي
ولعل عيبا اهداه الى احدكم نلت به شرف الرجوع الى الحق وزدت به رفعة
ولعل مدحا حجب عنى الحق فنلت به خسة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جوجو
عضوة في الادارة ومـشـرفه قسم الاحزان وقسم التعارفــــ ,والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم فستان خطوبه
عضوة في الادارة ومـشـرفه قسم الاحزان وقسم التعارفــــ ,والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم فستان خطوبه


انثى
عدد الرسائل : 14924
تاريخ الميلاد : 27/01/1990
العمر : 26
الحالة : نحن اليهود لسنا إلا سادة العالم ومفسديه، ومحركي الفتن فيه وجلاديه".
Loisirs : أَحْلاَمُنَا فِي الأٌفُقِ حَائِرَة .. تُفَتِشُ عَنْ مَكَان .. جَثَت السِنِين تَنَامُ بَيْنَ ضُلُوعِنَا ... لِأشُمَّ رَائِحَة شَيء مَاتَ فِي قَلْبِي ... وَ تَسْقُطُ دَمْعَتَان ! فَالعِطْر عُطرك وَ المَكَان هُوَ المَكَان ! لَكِن ! شَيء تَكَسَر بَيْنَنَا ! لاَ أَنْت أَنْت وَلاَ الزَمَان هُوَ الزَمَان ..
نشاط العضو :
96 / 10096 / 100

تاريخ التسجيل : 10/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: احترام الخصوصيه الاخرين   27/3/2010, 05:50

nosa كتب:

تسلم ايدك جوجو
بجد موضوع مهم جدا ولازم الكل يحترم خصوصيه الاخرين




فعلا انوس دى حاجه اكيده
لازم الكل يخترم الاخر قبل احترام الخصوصيه
نورتينى ياقمر

_________________




إن حياتك قد وهبت لك كي تخلق لها معناها .

وإن لم تسر حياتك على النحو الذي ترغبه ، فلا تلوم إلا نفسك .

فلا أحد مدين لك بأي شيء .

إنك الشخص الوحيد الذي يستطيع إحداث اختلاف في حياتك

له من القوة ما يبقيه راسخاً ،

لأن الدعم الضئيل الذي قد تتلقاه من هنا أو هناك لا يعني

شيئاً ما لم تكن ملتزماً بأن تقطع كامل الطريق بمفردك مهما

واجهت من مصاعب







.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جوجو
عضوة في الادارة ومـشـرفه قسم الاحزان وقسم التعارفــــ ,والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم فستان خطوبه
عضوة في الادارة ومـشـرفه قسم الاحزان وقسم التعارفــــ ,والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم فستان خطوبه


انثى
عدد الرسائل : 14924
تاريخ الميلاد : 27/01/1990
العمر : 26
الحالة : نحن اليهود لسنا إلا سادة العالم ومفسديه، ومحركي الفتن فيه وجلاديه".
Loisirs : أَحْلاَمُنَا فِي الأٌفُقِ حَائِرَة .. تُفَتِشُ عَنْ مَكَان .. جَثَت السِنِين تَنَامُ بَيْنَ ضُلُوعِنَا ... لِأشُمَّ رَائِحَة شَيء مَاتَ فِي قَلْبِي ... وَ تَسْقُطُ دَمْعَتَان ! فَالعِطْر عُطرك وَ المَكَان هُوَ المَكَان ! لَكِن ! شَيء تَكَسَر بَيْنَنَا ! لاَ أَنْت أَنْت وَلاَ الزَمَان هُوَ الزَمَان ..
نشاط العضو :
96 / 10096 / 100

تاريخ التسجيل : 10/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: احترام الخصوصيه الاخرين   27/3/2010, 05:55

لولا كتب:
تسلم ايدك يا جوجو
وكويس انك نزلتيه تانى
موضوع مهم جدااا
لازم نحترم بعض
لان اللى مش بيحترم خصوصية حد يبقي هو اساسا مش محترم
يبقي ازاى هيحترم غيره

كانت معكم لولا




هايل لولا ياقمر
بردك الجميل
نورتينى ياقمر
كان معكم سيد ابو حفيظه
من امام كشك عم دودى
هههههههههههههه
نورتينى ياعثل

_________________




إن حياتك قد وهبت لك كي تخلق لها معناها .

وإن لم تسر حياتك على النحو الذي ترغبه ، فلا تلوم إلا نفسك .

فلا أحد مدين لك بأي شيء .

إنك الشخص الوحيد الذي يستطيع إحداث اختلاف في حياتك

له من القوة ما يبقيه راسخاً ،

لأن الدعم الضئيل الذي قد تتلقاه من هنا أو هناك لا يعني

شيئاً ما لم تكن ملتزماً بأن تقطع كامل الطريق بمفردك مهما

واجهت من مصاعب







.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
احترام الخصوصيه الاخرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
WWW.DODY.MSNYOU.COM :: ~*¤ô§ô¤*~ القسـم الاســلامـــــــى~*¤ô§ô¤*~ :: القسم الاسـلامي الشـــامل-
انتقل الى: