WWW.DODY.MSNYOU.COM

احنا منتدياااااااااات دودي احلي شباب وبنات مصر كلها
يلا اكتب اسمك والباسورد ومضعيش وقت


WWW.DODY.MSNYOU.COM

الصداقة هي الحب ولكن بلا أجنحة!

 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل تحقق الأمة وحدة مرجعيتها في الحج..؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bosy cat
مشـــــرفه اخبار النجوم والصور الجميله والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم زفاف
مشـــــرفه اخبار النجوم والصور الجميله  والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم زفاف


انثى
عدد الرسائل : 2933
تاريخ الميلاد : 01/01/1988
العمر : 28
الحالة : طيوبة اوووووووى
Loisirs : كلمات تمس القلب إذا كنت في صلاة فاحفــــظ قلبك . وإذا كنت في مجلس الناس فاحفظ لسانك . وإذا كنت في بيوت الناس فاحفظ بصرك . وإذا كنت على الطعــام فاحفظ معدتك . واثــنــتـــان لا تذكرهمـــا أبدأ : إســـــــــــــاءة الناس إليك..... وإحسانك للناس .
نشاط العضو :
70 / 10070 / 100

تاريخ التسجيل : 10/12/2008

مُساهمةموضوع: هل تحقق الأمة وحدة مرجعيتها في الحج..؟   20/11/2009, 21:13


يتجدد
موسم الحج في حياة الأمة الإسلامية كل عام، منذ فرض الله تعالى فريضة الحج
على المسلمين، إلى قيام الساعة، ومن قبل ذلك منذ أمر تعالى نبيه إبراهيم-
عليه السلام- أن يؤذِّن في الناس بالحج.
وأمة الإسلام هي أمة الحج، فإذا كان الحج فرضًا على المسلم المستطيع "مَن
استطاع إليه سبيلاً" مرةً في العمر، فإنه فريضةٌ سنويةٌ على الأمة في
مجموعها العام، فهي أمةٌ تحج كل عام، وموسم الحج هو مؤتمر المسلمين الشعبي
الأول، ولعله المؤتمر الشعبي العالمي الأوحد الذي يتكرر بنفس العدد وحجم
التجمع وكيفية اللقاء وقدسيته، وهو مؤتمر شعبي حقيقي حاشد، تُخرِج فيه
الشعوب سفراءَها لتتلاقى وتجتمع وتتعارف وتتآخى ﴿وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا
وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا﴾ (الحجرات: 13)، فتُخرج له الشعوب من كل ألف
نسمة فردًا واحدًا على المستوى الرسمي المسموح به، بينما يتضاعف هذا الرقم
مرةً على الأقل عند الحصر الفعلي لعدد الحجاج السنوي.
وهو مؤتمر عالمي موسَّع، لا يقتصر على إقليم جغرافي دون إقليم، أو قارة
دون قارة، يحضره سفراء الشعوب من كل قارات العالم ودوله، ويمتد التمثيل
الشعبي فيه ما امتدت رقعة الإسلام في كل بقاع الأرض، ولا يقتصر في ذلك على
العالم الإسلامي ودوله؛ إذ يلتقي فيه المسلم الأسترالي مع المسلم
الأمريكي، وكذا المسلم الأوروبي مع المسلم الهندي والمسلم العربي.. فهو
مؤتمر يتجاوز بطبيعته الآفاق السياسية؛ لأنه مؤتمر شعبي بقرار رباني،
ويتجاوز الحدود والفواصل الجغرافية، ويتجاوز كذلك الإطار الإقليمي للعالم
الإسلامي
فليس الحج عبادةً فرديةً يخرج فيها كل مسلم متجردًا إلى ربه يؤدي المناسك
ثم يعود من حيث أتى، ولكنه عبادة جماعية واجتماعية كبرى ومناسبة ضخمة
للتجمع؛ من أجل هذا حدَّد له المولى- عزَّ وجل- أيامًا وأوقاتًا معلومةً
ومحددةً بكل دقة ليجتمع كل الحجيج في لحظة واحدة في صعيد واحد.. الأمر
الذي يتحقق في أجلِّ صورِه في يوم الحج الأكبر عند الوقوف بعرفة؛ ولعل هذا
الاجتماع الفريد المتجدد واحدٌ من تلك المنافع الكبرى للحج التي نكَّرها
المولى- عز وجل- في قوله تعالى: ﴿لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ﴾ (الحج:
28) لتشمل كل منفعة كبرى تعود على الأمة وعلى الحجاج فرادى وجماعات.
بين التوحيد والوحدة
موسم الحج ومؤتمره الحاشد الجامع مناسبةٌ مركَّزة لإعلان التوحيد، هو موسم
التوحيد الخالص، شعاره الخالد (لبيك لا شريكَ لك)، موسم تلتقي فيه الأرض
قاطبةً على التوحيد عبر ممثليها المحتشدين بالمشاعر المقدسة وعبر ذويهم
المعلَّقة قلوبهم بتلك المشاعر، وبإخوانهم الذين سبقوهم إليها، ما أروعه
من موسم.. وما أجملها من أيام تلك التي تنطلق فيها الألسنة من كل حدب وصوب
تعلن كلمة التوحيد، وترتبط فيها القلوب بإله واحد، وتتطلع فيها العيون إلى
السماوات العلا، وترتفع فيها الأكفُّ إلى خالق السماوات والأرض؛ طلبًا
للرضا والقبول، ليكون مؤتمر التوحيد الحاشد في مكة مركز الأرض، بينما
تنطلق أشعة شمس التوحيد منها إلى دائرة محيطها ألا وهو محيط الأرض
كلها..!!
ويجب أن يكون موسم التوحيد الخالص هذا موسمَ التوحُّد، محققًا لمعادلة
قرآنية.. ﴿إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ
فَاعْبُدُونِ﴾ (الأنبياء.. لقد ربط الله تعالى بين وحدانيته وبين وحدة
الأمة، فالأمة المسلمة أمة واحدة عمادها الأول توحيد الرب تعالى وإفراده
بالعبادة، والأمة التي تجتمع على أسمى معنى تلتقي عليه الإنسانية، بل
يلتقي عليه أقطاب الكون جميعًا.. من ملائكة وجن وإنس ودواب وشجر وحجر..
وهو معنى توحيد الله وإفراده بالعبادة: ﴿وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ
يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ﴾ (الإسراء:
44)، ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ﴾
(الذاريات، هي أمة يجب أن توحدها عظمةُ الغاية وشرفها؛ امتثالاً لأمره
تعالى ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا﴾ (آل
عمران: 103)، وأن تُحقَّق معنى الأخوة الإنسانية الإسلامية تحقيقًا لقوله
تعالى: ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ﴾ (الحجرات:10) والوحدة والأخوة
الإسلامية العالمية تتجلى في أبرز صورها وأعظم مظاهرها في فريضة الحج..
تتجلى بين الشعوب في شعاب مكة والمدينة، ولو تآكلت أو بهتت صورتها على
الصعيد السياسي والرسمي
في موسم الحج نلمح معنًى من معاني قوله تعالى: ﴿وَأَلَّفَ بَيْنَ
قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ
بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ﴾ (الأنفال:63)..
إن الألفة الإسلامية والرباط الإسلامي حقيقة حتمية خلقها المولى- عز وجل-
الذي أمرُه بين الكاف والنون، حقيقة كونية ثابتة، مثلها مثل حقيقة الخلق
والحياة والموت.. حقيقةٌ واقعةٌ لا تحتاج إلى قانون ولا إلى جهد بشري..
انظر إلى تآخي المسلم مع المسلم في موسم الحج، ثم انظر إلى السياسات
العالمية والأموال المتدفقة لفصم تلك العلاقة الحتمية الأبدية تجد نفسك
تُردد قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ
لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ
عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى
جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ﴾ (الأنفال:36).
حققت الأمة وحدتها العاطفية فكيف تحقق وحدتها المرجعية؟!
لقد تحققت لأمة الإسلام وحدتها العاطفية وأخوَّتها الإسلامية، حققها لها
المولى- عز وجل- دون جَهد منها ولا مشقة، فهل تستفيد الأمة من النعمة
الربانية الكبرى وتنطلق من الوحدة العقائدية والوحدة العاطفية إلى وحدة
المرجعية؟!
وحدة المرجعية التي نقصدها هي أن تتوحد الأمة في أهدافها العليا وغاياتها
الكبرى وإطارها العام؛ بحيث يؤمن الناظر إلى الأمة المسلمة- على اختلاف
حدودها وامتداد جغرافيتها- أنه أمام أمة واحدة القصد والهدف والتوجه
والمصير والمصلحة، لا يمكن ضرب وحدتها ولا تضاد مصالحها ولا اختلاف منهج
التلقي الأول لديها ولا تحويل أصولها وثوابتها، ولا ضرب بعضها ببعض؛ لأنها
تسير في مسار واحد نحو هدف واحد وإن تعددت السبل وكثرت المنافذ واختلفت
الوسائل.
النفرة إلى عرفة.. ومنها مثالٌ رائعٌ لذلك، فهدف الحجيج في الحالين واحد
محدد، تتعدد له الأساليب، وتكثر الطرق، وتختلف الوسائل، فمن يأتي عرفات
ماشيًا ومن يأتيها راكبًا حافلةً، ومن يأتيها راكبًا سيارةً صغيرةً،
والطرق إلى عرفة كثيرة متعددة.. لكنها كلها تصب في الموقف.
ووحدة المرجعية هي المقدمة الطبيعية للوحدة السياسية والخلافة العالمية..
لقد ضعفت الدولة العباسية لما انتشرت فيها الدعوة الشعوبية فكانت من أسباب
انهيارها وسقوطها، ولا تستطيع الأمة الإسلامية أن تحقق وحدة الدولة
والكيان تحت راية واحدة قبل أن تحقق وحدة الهدف ووحدة المصير ووحدة الشعور
ووحدة الاقتصاد ووحدة الشعوب ووحدة المصالح.. لقد سقطت الخلافة العثمانية
في عشرينيات القرن الميلادي الماضي، وسقط بذلك الكيان السياسي لدولة
الإسلام، لكنَّ السقوط الأكبر للكيان الإسلامي حدث عندما سقطت وحدة الشعوب
الإسلامية واستشرت الشعوبية وتحوَّل الحكم العثماني في أعين العرب إلى حكم
تركي أجنبي، فقامت الثورة العربية من جهة وتآكَل النفوذ الروحي الذي يجمع
المسلمين من جهة أخرى، فكان ذلك مقدمةً طبيعيةً لسقوط الخلافة.
ويوم أن تحقق الأمة وحدتها الفكرية ورباطها القائم- بعد وحدة العقيدة
والشعور- على وحدة المصالح والمصير تستطيع أن تحقق بذلك عودة الخلافة
الفكرية والاجتماعية للأمة، وهي خلافة أهم وأعمق بكثير من الخلافة
السياسية الرمزية التي ترمز في النهاية إلى وحدة الكيان الإسلامي.. وهو
دور تستطيع أن تنجزه الأمة من خلال شعوبها وعلمائها وكوادرها الفاعلة في
مختلف المجالات وإن اختلفت أهواء الساسة ومشاربهم، وليست هناك مناسبة أضخم
من موسم الحج لتحقيق هذا الأمل، فالأمة باعتبارها الكيان المدني الذي
يقابل السلطة أو ما يُعرف في العصر الحديث بمصطلح مؤسسات المجتمع المدني
هي وحدها المؤهَّلة للقيام بهذا الدور.
وليعذر بعضنا بعضا في الخلاف فيما دون الأصول
ملمحٌ آخر مهمٌّ من ملامح فريضة الحج، وهو أن يعذر بعضهم بعضًا فيما
تباينوا فيه أو اختلفوا فيه، فيما دون الأصول والثوابت المقررة شرعًا..
كان هذا الأمر واضحًا جدًّا في فقه النبي- صلى الله عليه وسلم- في الحج،
فلقد كان فقهه- صلى الله عليه وسلم- أن يوسِّع ضيقًا لا أن يضيِّق واسعًا،
حتى يمكن أن نتخذ شعارًا فقهيًّا في الحج (التوسيع والتيسير على
المسلمين)، ومن دلائل ذلك من هديه- صلى الله عليه وسلم-:







إن المتأمل لمشهد الحرم عقب الصلاة المكتوبة يرى قومًا قد قاموا لأداء
صلاة النافلة، وآخرين ماكثين للتسبيح، وغيرهم يطوفون بالبيت، والبعض يتراص
لصلاة الجنازة، وقوم قد أمسكوا بالمصحف يقرؤون كتاب الله، وأناسًا خارجين،
وآخرين داخلين.. حركةٌ دائبةٌ في جميع الاتجاهات.. فهل يمكن ضبط إيقاع هذه
الحركة أو ترتيبها؟.. كل له منطلقه ومبرره، ولا يجمع هؤلاء جميعًا إلا
الصلاة المكتوبة؛ فهي الثابت وكل ما عداها من المشهد متغير، وهي الأصل وكل
غيرها فرع، والتماس العذر للناس بعضهم بعضًا هو أحد أعمدة وحدة المرجعية
العامة، مع ترك التفاصيل الدقيقة لظروف كل مجموعة وطبيعتها والمؤثرات التي
تؤثر عليها.
التعددية والتنوع الثقافي واللغوي
مظهر بارز من مظاهر سفراء الشعوب المسلمة في الحج، وهو إفراز طبيعي
لامتداد دين الإسلام رقعةً وانتشارًا، وقبول هذا التعدد والتنوع الثقافي
ركيزةٌ أساسيةٌ من ركائز تحقيق وحدة المرجعية، عندما يؤمن كل شعب إيمانًا
جازمًا أنه غير مطالَب بالتنازل عن تفاصيل حياته اليومية وعن خصوصيته
الثقافية لتحقيق الانصهار في بوتقة وحدة الإسلام العالمية، وإنما يترك له
الإسلام مساحةً واسعةً من الحفاظ على الإرث الثقافي فيترك له لغتَه
ولسانَه الذي وُلِد به ولهجتَه التي دَرَج عليها، وطريقتَه في المأكل
والمشرب والملبس، ووسائلَه وأدواته الخاصة في الحياة ما لم يتعارض كل ذلك
مع المبادئ والآداب الإسلامية، ويبقى الإسلام الإطار العام الذي يؤطر
حياته كلها.
في الملبس مثلاً.. فصَّل الإسلام عورة الرجل وعورة المرأة، وأوجب سترهما،
ثم ترك لكل قوم حرية ما يختارون من ملابس تحقق هذا الستر.. إن أكبر معوقات
الوحدة النفسية والسيكولوجية عند الشعوب هي شعور الشعوب بأنها خاضعة
لثقافة الفئة المنتصرة أو الغالبة، وأنها منصاعة لتلك الثقافة البيئية لا
للدين، أي الخضوع لأعراف أرضية لا لقوانين سماوية، والإسلام لم يفرض على
الناس لغة قريش ولا لهجتها ولا طرائق معيشتها؛ لأنه نزل على نبي عربي قرشي.
لقد راعى الإسلام الفوارق الثقافية والتنوع البيئي بين الشعوب، فتعددت
قراءات القرآن الكريم- أقدس كتاب في حياة البشر- بتعدد اللهجات العربية
الكبرى، وعندما تحرك المسلمون الأوائل للفتح الإسلامي المبارك لم يصدروا
ثقافاتهم البيئية ولم يفرضوها على الشعوب فرضًا ولم يعمدوا إلى (عولمة)
ثقافية يُخضعون لها الشعوب، ماحين إرث كل شعب وتراثه، ومن هنا نرى
الناطقين بالعربية لا يتجاوزون ربع تعداد المسلمين في عالم اليوم، رغم
مكانة اللغة العربية وفضلها كونها لغة القرآن الكريم والحديث النبوي
الشريف والعلوم الإسلامية المرتبطة بهما.. لم يفرض الإسلام على الناس
تغيير لغتهم وهي الوعاء الثقافي الأهم في حياة الناس، فهل يفرض على الناس
ما دون ذلك من عادات وتقاليد بيئية في المأكل والمشرب والملبس..؟!
هذا التنوع وتلك التعددية الثقافية والبيئية هي التي تعطي لأمة الإسلام
زخمها وقوتها وحيويتها، وهما صمام أمان لوحدة مرجعية إسلامية كبرى تتجاوز
التفاصيل وتركز على الأصول الثابتة..
إن الذي يربط المسلم بأخيه المسلم أكبر بكثير من المظهر الخارجي، ولغة
التخاطب ولهجة الحديث أكبر كذلك من الجنس واللون والإرث الثقافي.. فما
يربط المسلم بأخيه ومن ثم بأمته الواحدة عوامل هي:






1 - ما سئل النبي- صلى الله عليه وسلم- عن شيء قُدم ولا أُخر إلا وقال: افعل ولا حرج.
2 - لما وقف وظهره للصخرات بعرفة قال: وقفت هاهنا وعرفة كلها موقف.
3 - وقال في مزدلفة عند المشعر الحرام: وقفت هاهنا وجمع كلها موقف.
4 - اختلاف أنواع الإحرام نفسها بين التمتع والقران والإفراد دلالةٌ على هذه التوسعة وهذا التيسير.
1 - وحدة العقيدة وتحقيق الوحدانية لله؛ بحيث يتوحد الصف الإسلامي على كلمة التوحيد.
2 - وحدة التشريع العام من لدن خالق السماوات والأرض.
3 - وحدة التوجه.. سواء في التوجه إلى قبلة واحدة أو إلى فكر عام واحد.
4 - وحدة الشعور والوحدة العاطفية التي تجعل المسلمين كالجسد الواحد.
5 - وحدة المصير باعتبارهم كيانًا إسلاميًّا واحدًا.
6 - وحدة المصالح السياسية والاقتصادية والاجتماعية.. وهو رباط حيوي
ومهمٌّ جدًّا لبلورة مرجعية إسلامية عُليا، وليس هذا جنوحًا للبراجماتية
ونظريتها النفعية، ولكنَّ واقع الحال يؤكد أن الأمة تتفرق يوم تشعر بتضاد
المصالح، ويوم يربط بعض أبنائها مصالحهم بمصالح أعدائها، وعندما تتضافر
المصالح المادية مع عناصر التوحد الأخرى فإنها تقوِّيها وتُكسبها صلابةً
وصمودًا.. فهل تعي الأمة واحدًا من أهم دروس فريضة الحج الكبرى، فتسعى
لتوحيد مرجعيتها كما يحقق حجاج بيت الله أخوَّتَهم الإسلامية في الحج..؟
هل تحقق الأمة وحدة مرجعيتها في الحج..؟


_________________
[center]
[/center]


[b]اللهم يا مسهل الشديد 'ويا ملين
الحديد , ويا منجز الوعيد, ويا من هو كل يوم في أمر جديد,أخرجني من حلق
الضيق الى أوسع الطريق, بك أدفع ما لا أطيق, ولا حول ولا قوة الا بالله
العلي العظيم
[/b]



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جوجو
عضوة في الادارة ومـشـرفه قسم الاحزان وقسم التعارفــــ ,والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم فستان خطوبه
عضوة في الادارة ومـشـرفه قسم الاحزان وقسم التعارفــــ ,والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم فستان خطوبه


انثى
عدد الرسائل : 14924
تاريخ الميلاد : 27/01/1990
العمر : 26
الحالة : نحن اليهود لسنا إلا سادة العالم ومفسديه، ومحركي الفتن فيه وجلاديه".
Loisirs : أَحْلاَمُنَا فِي الأٌفُقِ حَائِرَة .. تُفَتِشُ عَنْ مَكَان .. جَثَت السِنِين تَنَامُ بَيْنَ ضُلُوعِنَا ... لِأشُمَّ رَائِحَة شَيء مَاتَ فِي قَلْبِي ... وَ تَسْقُطُ دَمْعَتَان ! فَالعِطْر عُطرك وَ المَكَان هُوَ المَكَان ! لَكِن ! شَيء تَكَسَر بَيْنَنَا ! لاَ أَنْت أَنْت وَلاَ الزَمَان هُوَ الزَمَان ..
نشاط العضو :
96 / 10096 / 100

تاريخ التسجيل : 10/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: هل تحقق الأمة وحدة مرجعيتها في الحج..؟   20/11/2009, 21:22


_________________




إن حياتك قد وهبت لك كي تخلق لها معناها .

وإن لم تسر حياتك على النحو الذي ترغبه ، فلا تلوم إلا نفسك .

فلا أحد مدين لك بأي شيء .

إنك الشخص الوحيد الذي يستطيع إحداث اختلاف في حياتك

له من القوة ما يبقيه راسخاً ،

لأن الدعم الضئيل الذي قد تتلقاه من هنا أو هناك لا يعني

شيئاً ما لم تكن ملتزماً بأن تقطع كامل الطريق بمفردك مهما

واجهت من مصاعب







.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mooooody
مشــــــرف قسم كلمات الحـــــــــب الرقيقة والـــشـــــــــــعر
مشــــــرف قسم كلمات الحـــــــــب الرقيقة والـــشـــــــــــعر


ذكر
عدد الرسائل : 3413
تاريخ الميلاد : 08/08/1988
العمر : 28
الحالة : يارب لك الحمد والشكر كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك
Loisirs : حب الله ورسوله ...
نشاط العضو :
44 / 10044 / 100

تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: هل تحقق الأمة وحدة مرجعيتها في الحج..؟   20/11/2009, 22:33

جزاكى الله كل خير
بجد موضوع جمسل
وشامل
تسلم ايدك

_________________



بمزاجياضحك واندمج بالطيش مرآتبسالعقولالرآإآقيهاحترمهـــــآمااحتآإآج اسلــوبمتكـلفولا اثبتوجودي بنكآإآتطبعي بســـيط وفينيثقهامشيهآآ تحتويني واحتويهآآ .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bosy cat
مشـــــرفه اخبار النجوم والصور الجميله والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم زفاف
مشـــــرفه اخبار النجوم والصور الجميله  والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم زفاف


انثى
عدد الرسائل : 2933
تاريخ الميلاد : 01/01/1988
العمر : 28
الحالة : طيوبة اوووووووى
Loisirs : كلمات تمس القلب إذا كنت في صلاة فاحفــــظ قلبك . وإذا كنت في مجلس الناس فاحفظ لسانك . وإذا كنت في بيوت الناس فاحفظ بصرك . وإذا كنت على الطعــام فاحفظ معدتك . واثــنــتـــان لا تذكرهمـــا أبدأ : إســـــــــــــاءة الناس إليك..... وإحسانك للناس .
نشاط العضو :
70 / 10070 / 100

تاريخ التسجيل : 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل تحقق الأمة وحدة مرجعيتها في الحج..؟   20/11/2009, 23:06

وجزاكى بمثله جوجو
نورتنى ياقمر

_________________
[center]
[/center]


[b]اللهم يا مسهل الشديد 'ويا ملين
الحديد , ويا منجز الوعيد, ويا من هو كل يوم في أمر جديد,أخرجني من حلق
الضيق الى أوسع الطريق, بك أدفع ما لا أطيق, ولا حول ولا قوة الا بالله
العلي العظيم
[/b]



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bosy cat
مشـــــرفه اخبار النجوم والصور الجميله والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم زفاف
مشـــــرفه اخبار النجوم والصور الجميله  والفائزه فى مسابقه اجمل تصميم زفاف


انثى
عدد الرسائل : 2933
تاريخ الميلاد : 01/01/1988
العمر : 28
الحالة : طيوبة اوووووووى
Loisirs : كلمات تمس القلب إذا كنت في صلاة فاحفــــظ قلبك . وإذا كنت في مجلس الناس فاحفظ لسانك . وإذا كنت في بيوت الناس فاحفظ بصرك . وإذا كنت على الطعــام فاحفظ معدتك . واثــنــتـــان لا تذكرهمـــا أبدأ : إســـــــــــــاءة الناس إليك..... وإحسانك للناس .
نشاط العضو :
70 / 10070 / 100

تاريخ التسجيل : 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل تحقق الأمة وحدة مرجعيتها في الحج..؟   20/11/2009, 23:09

يسلملى مرورك يامودى
بجد سعيدى بتشريفك توبيك

_________________
[center]
[/center]


[b]اللهم يا مسهل الشديد 'ويا ملين
الحديد , ويا منجز الوعيد, ويا من هو كل يوم في أمر جديد,أخرجني من حلق
الضيق الى أوسع الطريق, بك أدفع ما لا أطيق, ولا حول ولا قوة الا بالله
العلي العظيم
[/b]



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mido real love
عضو في الادارة ومشرف مميز لمنتدى الافـــــــــــلام واهلاوى متعــــــــــصب جداااا
عضو في الادارة ومشرف مميز لمنتدى الافـــــــــــلام واهلاوى متعــــــــــصب جداااا


ذكر
عدد الرسائل : 19575
تاريخ الميلاد : 25/09/1989
العمر : 27
الحالة : LoNlEy4EvEr
Loisirs : you always steel in my heart
نشاط العضو :
70 / 10070 / 100

تاريخ التسجيل : 25/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: هل تحقق الأمة وحدة مرجعيتها في الحج..؟   21/11/2009, 02:30

تسلم ايدك يا منمن

_________________
هقدر ايوه هقدر بعد منك اعيش وافكر ف اللى جاى ولا عمرى هندم ع اللى راح
غلطه ومش هكررها غلطتى وياك ولا ارجع ف يوم
فى حد يرجع للى راح
نادر تلاقى زيى بس فيه زيك كتير

صحتك بالدنيا
&
فتوى تهمك
&
اللى عايز فيلم يدخل يطلبه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تحقق الأمة وحدة مرجعيتها في الحج..؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
WWW.DODY.MSNYOU.COM :: ~*¤ô§ô¤*~ القسـم الاســلامـــــــى~*¤ô§ô¤*~ :: القسم الاسـلامي الشـــامل-
انتقل الى: